قطع القناة الدافقة (المنوية)

ما هي عملية قطع القناة الدافقة؟

تهدف عملية قطع القناة الدافقة (المنوية) إلى إحداث إغلاق في الأسهر (مجرى تدفق المني) حتى لا تنزل الحيوانات المنوية في السائل المنوي لدى الذكور. إنه إجراء جراحي مخصص للرجال حتى تجري عملية التحكم في الخصوبة والإنجاب. وقبل ذلك الوقت بكثير، جرت هذه العادة لدى النساء اللاتي يرغبن في اتباع إجراءات خاصة لتحديد النسل وتنظيم الأسرة بشكل أساسي. ولهذا، تتيح عملية قطع القناة الدافقة نفس الخيار أمام الرجال.

كيف تُجرى عملية قطع القناة الدافقة؟

هنالك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية قطع القناة الدافقة:

الطريقة المعيارية

تُطبق هذه الطريقة من خلال عمل شقين جراحيين في كيس الصفن ممّا يسمح بدوره للجرّاح من الوصول إلى كل قناة دافقة منوية لدى الرجل (وهما عبارة عن مجريين اثنين ينقلان الحيوانات المنوية إلى السائل المنوي)

قطع القناة الدافقة بالثقب/ بدون المشرط

لا يقوم الجرّاح بإحداث أي شق جراحي في هذه العملية. ولكنه بدلاً عن ذلك، يستخدم الجرّاح المُرْقِئ أو ما يُعرف باسم الملقط القاطع للنزيف (ملقط مغلق من نهايته ذو طرف حاد) لوخز الجلد الموجود على الكيس الصفني. وبعد ذلك، يتباعد الجلد بشكل طفيف حتى تظهر كلتا القناتين الدافقتين بوضوح. يكون موضع الثقب صغيراً للغاية ويمرّ عبر الجلد فحسب. لذا، لا يحتاج الجرّاح عادةً إلى خياطة غرز جراحية؛ وهذا ما يسرع وقت التعافي من هذا الإجراء الطبي.

طريقة الجراحة بالثقب أقل توغلاً وأسرع في أدائها (إذ تستغرق وقتاً كلياً مدته 15 إلى 20 دقيقة بما في ذلك مرحلة الإعداد والتخدير).

ما مزايا عملية قطع القناة الدافقة بالثقب؟

إذا ما قارنا هذه الطريقة بنظيرتها المعيارية، سيتبين لنا أن عملية الثقب لها فوائد أكثر للمريض ومنها:

  • الحالة النفسية الإيجابية التالية للعملية الجراحية
  • ألم طفيف لا يُذكر بعد الجراحة
  • مضاعفات قليلة بعد الجراحة
  • فترات تعافي سريعة (40-50% أسرع)
  • استئناف ممارسة العلاقة الحميمية (الجماع) بسرعة
  • فعّالة بدرجة كبيرة (99.85% إلى 99.9%)

ما المساوئ المحتملة لها؟

كل عملية جراحية لها بعض القيود التي تحددها. وكذلك الحال مع عملية قطع القناة الدافقة، مثل:

  • يمكن أن يظل الحيوان المنوي موجوداً في القناة الدافقة بعد نقطة الانسداد. لذا، يجب على الذكور أن يتبعوا طريقة احتياطية للتحكم في إخصاب الأنثى أثناء الجماع وذلك لأول 15-20 قذفاً منوياً (أو لنحو 12 أسبوعاً تقريباً) بعد تطبيق هذا الإجراء
  • لا توجد حماية ضد الأمراض المنقولة جنسياً أو فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)
  • تقنية جديدة نسبياً، ومن هنا، يلزم البحث عن جرّاح متمرس عند اختيارها، وتلبيةً لمستجدات العلم الحديث، لدينا في مستشفى فقيه الجامعي أمهر الجرّاحين المتميزين في إجراء هذه الجراحة

هل يوجد أي آثار جانبية لها؟

في أغلب الأحوال، لن يكون هنالك أي آثار جانبية كبيرة في عملية قطع القناة الدافقة بالثقب. ولكن، قد يظهر لدى البعض:

  • عدوى طفيفة جداً
  • ألم بسيط
  • تفاعل مع التخدير الموضعي
  • إيلام على المدى القصير
  • كدمة خفيفة بعد الإجراء الجراحي
  • فرصة ضئيلة من تكون الورم الحبيبي المنوي (يكون في شكل تكتل صلب غير خطير بحجم حبة البازلاء ومؤلم أحياناً، وذلك بسبب تسرب المني من القناة الدافقة المفتوحة في نهايتها؛ وغالباً ما تزول هذه المشكلة بنفسها)

ما مدى فاعلية قطع القناة الدافقة بالثقب؟

العملية الجراحية تكاد تكون مثالية بالكامل ولكنها لا تضمن تحقق الفاعلية بنسبة 100%. يمكن أن تحدث إعادة الاستقناء، حتى بعد العملية الجراحية (وذلك عندما تنطلق الحيوانات المنوية عبر النهايات المغلقة من القناتين الدافقتين)، إلا أن حدوث ذلك الأمر نادر (بمعدل أقل من 0.2% من الوقت).

يمكن أن تظهر إعادة الاستقناء في أول شهرين إلى ثلاثة أشهر، وفي الحالات النادرة للغاية (1/4.500) يمكن أن تظهر بعد سنوات من هذه العملية الجراحية. ننصح بالخضوع لتحليلات السائل المنوي بعد 6 أسابيع إلى 12 أسبوعاً من عملية قطع القناة الدافقة حتى تتأكد بنفسك من عدم وجود أي حيوانات منوية به

  • تخطيط (اختبار) النوم – وهو عبارة عن دراسة رسمية للنوم تجري في مختبر أثناء عملية نوم الإنسان. يتم استخدام أجهزة رصد ومتابعة في هذه الدراسة على جسم الإنسان لتسجيل حركته ونشاط دماغه وتنفسه ووظائفه الفسيولوجية الأخرى. يمكن تطبيق هذا الاختبار عندما يكون هنالك ثمة اشتباه في اضطراب نوم كامن أو إذا كانت مشكلة الأرق لا تتجاوب مع العلاج المستعمل.
  • جهاز قياس الحركة والخمول – يُستخدم لتسجيل معدل النشاط والحركة من خلال جهاز رصد أو تتبع للحركة، ويرتديه عموماً الشخص حول رسغ يده طوال اليوم، ويجري الاختبار على مدى أسبوع إلى أسبوعين في المنزل لتجميع بيانات تقديرية حول معدل النوم لدى الفرد وفي أي الأوقات يمارس تلك العادة.

هل يمكن إعادة الوضع إلى السابق؟

الهدف من هذه العملية هو تحقيق نتائج دائمة. وعلى الرغم من حقيقة أن إجراءات عكس قطع القناة الدافقة وإعادة الوضع لما كان عليه موجودة بالفعل، إلا أنها تُعرف بصعوبتها وارتفاع تكاليفها كما أن لها معدلات نجاح متغيرة. لذا، يجب أن تستشير الطبيب بشكل مفصل قبل اختيار تطبيق عملية قطع القناة الدافقة، وينبغي لك أن تتيقن جيداً من عدم رغبتك في الإنجاب مستقبلياً وبشكل نهائي.

الأطباء ذوي الصلة

احدث المنشورات

العناية بالصحة خلال فصل الصيف

يعرضنا صيف الإمارات الطويل مع ارتفاع درجات الحرارة فيه للعديد من المخاطر الصحية. بينما تستمتع بممارسة الأنشطة الخارجية والسفر والرحلات مع أحبائك، فضع في اعتبارك عدداً من المشكلات الصحية المتعلقة بالصيف..

اقرأ المزيد »

نصائح طبيعية للبشرة وفروة الرأس الجافة

يمكن أن يحدث جفاف الجلد لعدة أسباب، مثل الإفراط في استخدام أنواع الصابون القاسية والتعرض المتكرر للماء والبرد يرتبط الطقس البارد أيضًا بانخفاض الرطوبة مما يؤدي إلى جفاف الجلد وظهور قشرة الرأس. بالرغم من سهولة العناية بالبشرة الجافة وتحسينها.

اقرأ المزيد »