مستشفى فقيه الجامعي يتعاون مع سيمنز هيلثينيرز لتعزيز الكفاءة والابتكار في تقديم خدمات الرعاية الصحية

ستوفر الشراكة مختبر فكري للابتكار وأكاديمية هيلثينيرز لتدريب الموظفين والطلاب والباحثين من أجل دعم البحث الطبي وتعزيز جودة الرعاية الطبية للمرضى في الإمارات العربية المتحدة

وقّع مستشفى فقيه الجامعي، إحدى أفضل المراكز الطبية والأكاديمية الرائدة في الإمارات العربية المتحدة، في الأمس مذكرة تفاهم مع شركة التكنولوجيا الطبية الألمانية الرائدة سيمنز هيلثنيرز وذلك بهدف تعزيز سبل التعاون الناجح بين الطرفين عبر مختلف المجالات، مع تركيز العمل على التميز الطبي وتحسين الإنتاجية والابتكار في تقديم خدمات الرعاية الصحية المختلفة.

بموجب التفاهم، سيتم إنشاء وتشغيل أول فرع للمختبر الفكري للابتكار “Innovation Think Tank” في منطقة الشرق الأوسط في مستشفى فقيه الجامعي وذلك بالتعاون مع شركة سيمنز هيلثينيرز. ستُساهم هذه الخطوة في تأسيس بنية قوية للابتكار في الإمارات تكون متصلة بمواقع ومراكز الابتكار حول العالم، مع التركيز على تحسين تجربة المريض، وتطوير مسارات علاج الأمراض، وتحسين سير العمل. سيعمل المختبر الفكري في مستشفى فقيه الجامعي في الموقع وبالتقنية الافتراضية لأغراض البحث والتميز في الممارسات السريرية والتدريب، حيث يُمكن للموظفين والطلاب والباحثين تطبيق خبراتهم من العالم الحقيقي من أجل تطوير الابتكارات الطبية، بدءاً من الممارسات الجديدة إلى التقنيات المتقدمة.

المركز الفكري للابتكار “Innovation Think Tank” هو عبارة عن بنية تحتية عالمية لمختبرات وبرامج الابتكار المشترك في مواقع سيمنز هيلثينيرز والجامعات والمستشفيات. يعمل المختبر الفكري للابتكار على تمكين المؤسسات الشريكة من إنشاء بنى تحتية ذاتية الاستدامة، وتحفيز الابتكار بشكلٍ استباقي لتحسين حياة الإنسان. وحتى عام 2021، أنشأت Innovation Think Tank شبكة من 56 موقعاً لأنشطة البحث والابتكار والتفكير، تتكون من مختبرات الابتكار وبرامج إصدار الشهادات. كما أنها مسؤولة عن أكثر من 2500 من تعريفات المنتج ومشاريع البحث والتطوير والمشاريع الإستراتيجية، وتواصل تقديم 200 منحة للمركز الفكري للابتكار سنوياً للمشاركين في البرنامج من أكثر من 150 جامعة في 38 دولة حتى الآن.

قدم مستشفى فقيه الجامعي التابع لمجموعة فقيه للرعاية الصحية “Fakeeh Care” السعودية الرائدة إلى دولة الإمارات العربية جالباً معه إرث المجموعة الذي يمتد لعقود، وملتزماً بتقديم التفوق الطبي ودعم البحوث المتميزة في الإمارات العربية المتحدة، مع نظام رعاية طبي مُجهز بأحدث التقنيات ومدعوم بشراكتها مع سيمنز هيلثينيرز، قادر على علاج ما يُقدر بنحو 700,000 مريض سنوياً.

بالإضافة إلى مساحة المختبر المُقام في منشأة المستشفى الحديثة، سيتم تنظيم برنامج شهادة المختبر الفكري للابتكار الرائد في تنسيق هجين، بحيث يتم إشراك أصحاب المصلحة الرئيسيين في مجال الرعاية الصحية في المنطقة، والتركيز على تحديد مشاريع جديدة في مختبر التفكير الابتكاري في مستشفى فقيه الجامعي. كما سيتم إطلاق منصة تفاعل رقمية مُخصصة على الموقع الإلكتروني لمستشفى فقيه الجامعي والتي ستعرض أبرز المشاريع وخيارات المشاركة المحتملة بشأن البحث والابتكار مع العالم. سيعزز المختبر أعمال القسم التعليمي بالمستشفى من خلال توفير الفرص للأطباء والموظفين للخضوع لجلسات تدريبية متخصصة لتعزيز قدرات رعاية المرضى. سيكون مستشفى فقيه الجامعي موقعاً مرجعياً للتكنولوجيا والحلول المبتكرة، مع إنشاء المختبر الفكري للابتكار وأكاديمية هيلثينيرز للتدريب السريري ليس فقط لأخصائيي الرعاية الصحية في مستشفى فقيه الجامعي، بل أيضاً أخصائيي الرعاية الصحية من الشرق الأوسط كله.

“هذه لحظة مهمة جداً بالنسبة لنا حيث نواصل ترسيخ مكانتنا كمركز رائد في التميز الأكاديمي والرعاية الصحية التي تُركز على المريض وذلك في الإمارات والمنطقة ككل. بصفتنا اسم معروف ومعترف به عالمياً، تسمح لنا شهادة المركز الفكري للابتكار بضمان استمرارنا في تدريب مجموعة من أفضل العقول في الطب واستثمارها لمصلحة مرضانا. ستُساعدنا شراكتنا مع سيمنز هيلثينيرز في تسهيل الطريق نحو الابتكار والرعاية الصحية ذات الجودة العالية”. وأضاف: “معاً، يُمكننا مواجهة أكبر تحديات الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة”.

حول مذكرة التفاهم، علّق الدكتور فاتح محمد جول – الرئيس التنفيذي لمستشفى فقيه الجامعي

“بالإضافة إلى شراكتنا الحالية متعددة الأوجه، يُعد مستشفى فقيه الجامعي الآن من بين من المؤسسات المرموقة المتزايدة حول العالم التي تبنت برنامج المركز الفكري للابتكار Innovation Think Tank. بالاستعانة بخبرات المشاركين اللافتة، سيسمح هذا البرنامج باستكشاف إبداعاتهم لتشجيع التفكير خارج الصندوق، والذي سيؤدي في نهاية المطاف إلى إنشاء نظام بيئي للابتكار يتصدى للتحديات المحلية في منطقتنا، بالإضافة إلى تحسين حياة المرضى”.

صرّح أولي بير مالوي – العضو المنتدب لشركة سيمنز هيلثينيرز الشرق الأوسط وجنوب وشرق أفريقيا

يتعاون مستشفى فقيه الجامعي مع شركة سيمنز هيلثينرز في جوانب ومجالاتٍ متعددة تهدف إلى تعزيز تجربة المريض وتحسين جودة التعليم. أحد هذه البرامج هو “أكاديمية سيمنز هيلثينيرز” التي تُنظم دوراتٍ تدريبية مُعتمدة للأطباء والفنيين في مستشفى فقيه الجامعي، كما ستوفر أيضاً دوراتٍ تدريبية لطلاب المعهد المستقبليين. علاوةً على ذلك، أقامت المؤسستان اجتماعاتٍ منتظمة ل”نادي المستخدمين” فيما يتعلق بالتصوير المقطعي المحوسب وأنظمة الرنين المغناطيسي في مباني المستشفى، وربط العملاء المختارين وتمكينهم من التواصل مع كبار الخبراء من خلال المحاضرات والعروض التقديمية رفيعة المستوى. سيُساعد التبادل المستمر بين المتخصصين في تحديد ووضع اتجاهاتٍ جديدة في مجال الخبرات ذات الصلة. بالإضافة إلى ذلك، اتفقت المؤسستان على إظهار تعاونهما في اتفاقية موقع مرجعي، وتوفير إمكانية الوصول إلى المرافق المتطورة للأطراف الخارجية وذلك من أجل مراقبة الأنظمة وسير العمل بالاعتماد على تقنيات سيمنز المبتكرة للرعاية الصحية.

تشهد الشراكة بين مستشفى فقيه الجامعي وشركة سيمنز هيلثينيرز تطوراً سريعاً، نتج عنه أيضاً إنشاء مركز إقليمي هام لمرافق الرعاية الصحية المتقدمة، إلى جانب العروض الأكاديمية والتعليمية لمتخصصي الرعاية الصحية الحاليين والمستقبليين.